منتدى الأستــــاذ سلامه أحمد

اهلابك زائرنا الكريم نرحب بك ويسعدنا تواجدك وكم تكون سعداتنا عظيمة جدا عندما تشاركنا ونشاركك بافكارنا او تكون مستمعا جيدا وملاحظالمنتدانا اننا نسعى من خلال هذا المنبر ان نكون اصدقاء نسعد بعضا ونتناصح مع بعض تحدونا روح الاخوة والمحبة ....نشكرك على اللحظات التي تقضيها معنا نحن تواقون الى كل اخوتنا لنتواصل معهم على درب المحبة والاخوة العظيمة والاحترام اخي الكريم اهلا بك اينما حللت في ركن من اركان المنتدى ومتى حللت على الرحب والسعة نحن سعداء بك ونحتاج اليك ونفتقدك في كل وقت ان تكون بيننا
منتدى الأستــــاذ سلامه أحمد

يهتم باللغة العربية وآدابها والاسلام وقضاياه

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» ســــــــؤال
الإثنين ديسمبر 04, 2017 8:54 pm من طرف Admin

» البخيل من ذكرت عنده ولم يصل علي
الجمعة يونيو 16, 2017 4:13 pm من طرف Admin

» الحمدلله حمدا تطيب به حياتنا
الجمعة يونيو 16, 2017 4:08 pm من طرف Admin

» ظاهرة الزواج العرفي ومخاطرها
الخميس يونيو 15, 2017 12:36 pm من طرف Admin

» عاقبة تارك الصلاة
الخميس يونيو 15, 2017 8:33 am من طرف Admin

» صورة للاسف معبرة عن واقعنا
الخميس يونيو 15, 2017 8:22 am من طرف Admin

» عندما بكى الشيخ عبد الباسط عبد الصمد
الأربعاء يونيو 14, 2017 6:08 pm من طرف Admin

» ويطعمون الطعام على حبه
الأربعاء يونيو 14, 2017 5:56 pm من طرف Admin

» أين القـــلوب الرحيمـــــــــة ؟
الأربعاء يونيو 14, 2017 4:39 pm من طرف Admin

مايو 2018

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

اليومية اليومية

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

التبادل الاعلاني


    قصيدة مااجدر الايام ........ابو الطيب المتنبي

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 188
    تاريخ التسجيل : 01/08/2010
    العمر : 54

    قصيدة مااجدر الايام ........ابو الطيب المتنبي

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء نوفمبر 05, 2014 6:30 pm

    ما أَجدَرَ الأَيّامَ وَاللَيالي "
    " بِأَن تَقولَ ما لَهُ وَما لي
    لا أَن يَكونَ هَكَذا مَقالي "
    " فَتىً بِنيرانِ الحُروبِ صالِ
    مِنها شَرابي وَبِها اغتِسالي "
    " لا تَخطُرُ الفَحشاءُ لي بِبالِ
    لَو جَذَبَ الزَرّادُ مِن أَذيالي "
    " مُخَيَّرًا لي صَنعَتَي سِربالِ
    ما سُمتُهُ سَرْدَ سِوى سِروالِ "
    " وَكَيفَ لا وَإِنَّما إِدلالي
    بِفارِسِ المَجروحِ وَالشَمالِ "
    " أَبي شُجاعٍ قاتِلِ الأَبطالِ
    ساقي كُؤوسِ المَوتِ وَالجِريالِ "
    " لَمّا أَصارَ القُفصَ أَمسِ الخالي
    وَقَتَّلَ الكُردَ عَنِ القِتالِ "
    " حَتّى اتَّقَت بِالفَرِّ وَالإِجفالِ
    فَهالِكٌ وَطائِعٌ وَجالي "
    " وَاقتَنَصَ الفُرسانَ بِالعَوالي
    وَالعُتُقِ المُحدَثَةِ الصِقالِ "
    " سارَ لِصَيدِ الوَحشِ في الجِبالِ
    وَفي رِقاقِ الأَرضِ وَالرِمالِ "
    " عَلى دِماءِ الإِنسِ وَالأَوصالِ
    مُنفَرِدَ المُهرِ عَنِ الرِعالِ "
    " مِن عِظَمِ الهِمَّةِ لا المَلالِ
    وَشِدَّةِ الضَنِّ لا الاستِبدالِ "
    " ما يَتَحَرَّكنَ سِوى انسِلالِ
    فَهُنَّ يُضرَبنَ عَلى التَصهالِ "
    " كُلُّ عَليلٍ فَوقَها مُختالِ
    يُمسِكُ فاهُ خَشيَةَ السُعالِ "
    " مِن مَطلَعِ الشَمسِ إِلى الزَوالِ
    فَلَم يَئِل ما طارَ غَيرَ آلِ "
    " وَما عَدا فَانغَلَّ في الأَدغالِ
    وَما احتَمى بِالماءِ وَالدِحالِ "
    " مِنَ الحَرامِ اللَحمِ وَالحَلالِ
    إِنَّ النُفوسَ عَدَدُ الآجالِ "
    " سَقيًا لِدَشتِ الأَرزُنِ الطُوالِ
    بَينَ المُروجِ الفيحِ وَالأَغيالِ "
    " مُجاوِرِ الخِنزيرِ والرِئبالِ
    داني الخَنانيصِ مِنَ الأَشبالِ "
    " مُستشْرِفَ الدُبِّ عَلى الغَزالِ
    مُجتَمِعِ الأَضدادِ وَالأَشكالِ "
    " كَأَنَّ فَنّاخُسرَ ذا الإِفضالِ
    خافَ عَلَيها عَوَزَ الكَمالِ "
    " فَجائَها بِالفيلِ وَالفَيّالِ
    فَقيدَتِ الأُيَّلُ في الحِبالِ "
    " طَوعَ وُهوقِ الخَيلِ وَالرِجالِ
    تَسيرُ سَيرَ النَعَمِ الأَرسالِ "
    " مُعتَمَّةً بِيُبَّسِ الأَجذالِ
    وُلِدنَ تَحتَ أَثقَلِ الأَحمالِ "
    " قَد مَنَعَتهُنَّ مِنَ التَفالي
    لا تَشرَكُ الأَجسامَ في الهُزالِ "
    " إِذا تَلَفَّتنَ إِلى الأَظلالِ
    أَرَينَهُنَّ أَشنَعَ الأَمثالِ "
    " كَأَنَّما خُلِقنَ لِلإِذلالِ
    زِيادَةً في سُبَّةَ الجُهّالِ "
    " وَالعُضوُ لَيسَ نافِعًا في حالِ



    وَأَوفَتِ الفُدرُ مِنَ الأَوعالِ "
    " مُرتَدِياتٍ بِقِسِيِّ الضالِ
    نَواخِسَ الأَطرافِ لِلأَكفالِ "
    " يَكَدنَ يَنفُذنَ مِنَ الآطالِ
    لَها لِحىً سودٌ بِلا سِبالِ "
    " يَصلُحنَ لِلإِضحاكِ لا الإِجلالِ
    كُلُّ أَثيثٍ نَبتُها مُتفالِ "
    " لَم تُغذَ بِالمِسكِ وَلا الغَوالي
    تَرضى مِنَ الأَدهانِ بِالأَبوالِ "
    " وَمِن ذَكِيِّ المِسكِ بِالدِّمالِ
    لَو سُرِّحَتْ في عارِضَي مُحتالِ "
    " لَعَدَّها مِن شَبَكاتِ المالِ
    بَينَ قُضاةِ السَوءِ وَالأَطفالِ "
    " شَبيهَةِ الإِدبارِ بِالإِقبالِ
    لا تُؤثِرُ الوَجهَ عَلى القَذالِ "
    " فَاختَلَفَتْ في وابِلَي نِبالِ



    قَد أَودَعَتها عَتَلُ الرِجالِ "
    " في كُلِّ كِبدٍ كَبِدي نِصالِ
    فَهُنَّ يَهوينَ مِنَ القِلالِ "
    " مَقلوبَةَ الأَظلافِ وَالإِرقالِ
    يُرقِلنَ في الجَوِّ عَلى المَحالِ "
    " في طُرُقٍ سَريعَةِ الإيصالِ
    يَنَمنَ فيها نيمَةَ المِكسالِ "
    " عَلى القُفِيِّ أَعجَلَ العِجالِ
    لا يَتَشَكَّينَ مِنَ الكَلالِ "
    " وَلا يُحاذِرنَ مِنَ الضَلالِ
    فَكانَ عَنها سَبَبَ التَرحالِ "
    " تَشويقُ إِكثارٍ إِلى إِقلالِ
    فَوَحشُ نَجدٍ مِنهُ في بَلبالِ "
    " يَخَفنَ في سَلمى وَفي قِيال
    ِنَوافِرَ الضَبابِ وَالأَورالِ "
    " وَالخاضِباتِ الرُبدِ وَالرِئالِ
    وَالظَبيِ وَالخَنساءِ وَالذَيّالِ "
    " يَسمَعنَ مِن أَخبارِهِ الأَزوالِ



    فُحولُها وَالعُوذُ وَالمَتالي "
    " تَوَدُّ لَو يُتحِفُها بِوالي
    يَركَبُها بِالخُطمِ وَالرِحالِ "
    " يُؤمِنُها مِن هَذِهِ الأَهوالِ
    وَيَخمُسُ العُشبَ وَلا تُبالي "
    " وَماءَ كُلِّ مُسبِلٍ هَطّالِ
    يا أَقدَرَ السُفّارِ وَالقُفّالِ "
    " لَو شِئتَ صِدتَ الأُسدَ بِالثِعالي
    أَو شِئتَ غَرَّقتَ العِدا بِالآلِ "
    " وَلَو جَعَلتَ مَوضِعَ الإِلالِ

    لَم يَبقَ إِلا طَرَدُ السَعالي "
    " في الظُلَمِ الغائِبَةِ الهِلالِ
    عَلى ظُهورِ الإِبِلِ الأُبّالِ "
    " فَقَد بَلَغتَ غايَةَ الآمالِ
    فَلَم تَدَع مِنها سِوى المُحالِ "
    " في لا مَكانٍ عِندَ لا مَنالِ
    يا عَضُدَ الدَولَةِ وَالمَعالي "
    " النَسَبُ الحَليُ وَأَنتَ الحالي
    بِالأَبِ لا بِالشَنْفِ وَالخَلخالِ "
    " حَليًا تَحَلّى مِنكَ بِالجَمالِ
    وَرُبَّ قُبحٍ وَحُلًى ثِقالِ "
    " أَحسَنُ مِنها الحُسنُ في المِعطالِ
    فَخرُ الفَتى بِالنَفسِ وَالأَفعالِ "
    " مِن قَبلِهِ بِالعَمِّ وَالأَخوالِ

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مايو 28, 2018 2:08 am