منتدى الأستــــاذ سلامه أحمد

اهلابك زائرنا الكريم نرحب بك ويسعدنا تواجدك وكم تكون سعداتنا عظيمة جدا عندما تشاركنا ونشاركك بافكارنا او تكون مستمعا جيدا وملاحظالمنتدانا اننا نسعى من خلال هذا المنبر ان نكون اصدقاء نسعد بعضا ونتناصح مع بعض تحدونا روح الاخوة والمحبة ....نشكرك على اللحظات التي تقضيها معنا نحن تواقون الى كل اخوتنا لنتواصل معهم على درب المحبة والاخوة العظيمة والاحترام اخي الكريم اهلا بك اينما حللت في ركن من اركان المنتدى ومتى حللت على الرحب والسعة نحن سعداء بك ونحتاج اليك ونفتقدك في كل وقت ان تكون بيننا
منتدى الأستــــاذ سلامه أحمد

يهتم باللغة العربية وآدابها والاسلام وقضاياه

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» ســــــــؤال
الإثنين ديسمبر 04, 2017 8:54 pm من طرف Admin

» البخيل من ذكرت عنده ولم يصل علي
الجمعة يونيو 16, 2017 4:13 pm من طرف Admin

» الحمدلله حمدا تطيب به حياتنا
الجمعة يونيو 16, 2017 4:08 pm من طرف Admin

» ظاهرة الزواج العرفي ومخاطرها
الخميس يونيو 15, 2017 12:36 pm من طرف Admin

» عاقبة تارك الصلاة
الخميس يونيو 15, 2017 8:33 am من طرف Admin

» صورة للاسف معبرة عن واقعنا
الخميس يونيو 15, 2017 8:22 am من طرف Admin

» عندما بكى الشيخ عبد الباسط عبد الصمد
الأربعاء يونيو 14, 2017 6:08 pm من طرف Admin

» ويطعمون الطعام على حبه
الأربعاء يونيو 14, 2017 5:56 pm من طرف Admin

» أين القـــلوب الرحيمـــــــــة ؟
الأربعاء يونيو 14, 2017 4:39 pm من طرف Admin

نوفمبر 2018

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

التبادل الاعلاني


    تأملات ايمانية

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 188
    تاريخ التسجيل : 01/08/2010
    العمر : 54

    تأملات ايمانية

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد أكتوبر 02, 2011 9:59 pm

    و إن قست القلوب و ابتعدت...و إن نسيت مصيرها أو تناست...أو في يوم غابت عنها حقيقة وجودها أو في عينها تلاشت، و إن ماتت فيها حلاوة الإيمان...و إن غلب عليها السقم و ضاعت الأحلام...و إن أصبحت حزينة مريضة...أمام كل معنى الهزيمة و الضعف...كأرض قافرة يابسة مات فيها النبات و الحيوان و عطش فيها الحجر و الشجر...بين كل معاني العصور القديمة الهالكة...
    يبعث ربنا صورة الأمل و التجدد و الحياة...و ألوان الأرض الجميلة...أحياها بعد موتها...دبت فيها مياه الروح و معادن الأصالة و ورود الأخلاق و طيور السعادة...هكذا بدلها الله سبحانه و تعالى في لحظة واحدة...فإذا بصورة الحياة تشرق و أنوار الدنيا تضيء بصور الجمال و الروعة...هكذا هي روح المؤمن بربها و مع آياته ترشف رشفات آيات القرءان بمعانيها العميقة الخالدة...لتكون عنوانا يبث التفاؤل و ضياء الأمل...بالأخلاق و التوبة و حب الله و عمران الحياة و نسيان الماضي و بداية حياة جديدة بكل ما تحمله أيامها القادمة من معاني الحب و الحيوية و الأنس و البهجة...إنها كلمات تقصها علينا هذه الآية (17) من سورة الحديد...تقول يا رب كما أحييتنا بالقرءان فاجعلها طريقا للرضوان...في جنة دنيانا و جنة الآخرة...

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 20, 2018 9:33 pm