منتدى الأستــــاذ سلامه أحمد

اهلابك زائرنا الكريم نرحب بك ويسعدنا تواجدك وكم تكون سعداتنا عظيمة جدا عندما تشاركنا ونشاركك بافكارنا او تكون مستمعا جيدا وملاحظالمنتدانا اننا نسعى من خلال هذا المنبر ان نكون اصدقاء نسعد بعضا ونتناصح مع بعض تحدونا روح الاخوة والمحبة ....نشكرك على اللحظات التي تقضيها معنا نحن تواقون الى كل اخوتنا لنتواصل معهم على درب المحبة والاخوة العظيمة والاحترام اخي الكريم اهلا بك اينما حللت في ركن من اركان المنتدى ومتى حللت على الرحب والسعة نحن سعداء بك ونحتاج اليك ونفتقدك في كل وقت ان تكون بيننا
منتدى الأستــــاذ سلامه أحمد

يهتم باللغة العربية وآدابها والاسلام وقضاياه

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» ســــــــؤال
الإثنين ديسمبر 04, 2017 8:54 pm من طرف Admin

» البخيل من ذكرت عنده ولم يصل علي
الجمعة يونيو 16, 2017 4:13 pm من طرف Admin

» الحمدلله حمدا تطيب به حياتنا
الجمعة يونيو 16, 2017 4:08 pm من طرف Admin

» ظاهرة الزواج العرفي ومخاطرها
الخميس يونيو 15, 2017 12:36 pm من طرف Admin

» عاقبة تارك الصلاة
الخميس يونيو 15, 2017 8:33 am من طرف Admin

» صورة للاسف معبرة عن واقعنا
الخميس يونيو 15, 2017 8:22 am من طرف Admin

» عندما بكى الشيخ عبد الباسط عبد الصمد
الأربعاء يونيو 14, 2017 6:08 pm من طرف Admin

» ويطعمون الطعام على حبه
الأربعاء يونيو 14, 2017 5:56 pm من طرف Admin

» أين القـــلوب الرحيمـــــــــة ؟
الأربعاء يونيو 14, 2017 4:39 pm من طرف Admin

يونيو 2018

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

التبادل الاعلاني


    عن بر الوالدين

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 188
    تاريخ التسجيل : 01/08/2010
    العمر : 54

    عن بر الوالدين

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد نوفمبر 08, 2015 4:03 pm

    [/size[size=24]حق الوالدين عظيم ، فبرّهما قرين التوحيد ، وشكرهما مقرون بشكر الله عز وجل , والإحسان إليهما من أجل الأعمال ، وأحبها إلى الكبير المتعال. قال الله عز وجل : ( وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً ) النساء/ 36. وقال الله تعالى : ( قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً ) الأنعام/ 151. وقال تبارك وتعالى : ( وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنْ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً ) الإسراء 23، 24. وقال عز وجل : ( وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنْ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ ) لقمان/ 14. والأحاديث في هذا كثيرة جداً ، منها ما رواه البخاري (527) ومسلم (85) عن عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود رضي الله عنه قَالَ : سَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَيُّ الْعَمَلِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ ؟ قَالَ : الصَّلاةُ عَلَى وَقْتِهَا . قَالَ : ثُمَّ أَيٌّ ؟ قَالَ : ثُمَّ بِرُّ الْوَالِدَيْنِ . قَالَ : ثُمَّ أَيٌّ ؟ قَالَ : الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ . وجاء أيضا عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( رضى الرب في رضى الوالد , وسخط الرب في سخط الوالد ) رواه الترمذي ( 1821) وحسنه الألباني في "السلسلة الصحيحة" (516) . " ( رِضَا الرَّبِّ فِي رِضَا الْوَالِدِ ) وَكَذَا حُكْمُ الْوَالِدَةِ بَلْ هُوَ أَوْلَى , وَرَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ بِلَفْظِ : ( رِضَا الرَّبِّ فِي رِضَا الْوَالِدَيْنِ وَسَخَطُهُ فِي سَخَطِهِمَا ) " انتهى من "تحفة الأحوذي" بتصرف . وقال المناوي في "فيض القدير" : " رضا الرب في رضا الوالد وسخط الرب في سخط الوالد) لأنه تعالى أمر أن يطاع الأب ويكرم فمن امتثل أمر الله فقد برَّ اللّه وأكرمه وعظمه فرضي عنه ومن خالف أمره غضب عليه . وهذا ما لم يكن الوالد فيما يرومه خارجاً عن سبيل المتقين ، وإلا فرضى الرب في هذه الحالة في مخالفته ، وهذا وعيد شديد يفيد أن العقوق كبيرة ، وقد تظاهرت على ذلك النصوص " انتهى بتصرف . فما ذكرت من أن والديك راضيان عنك فنرجو أن يكون ذلك سببا في رضا الله سبحانه وتعالى عنك .

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يونيو 21, 2018 10:27 pm