منتدى الأستــــاذ سلامه أحمد

اهلابك زائرنا الكريم نرحب بك ويسعدنا تواجدك وكم تكون سعداتنا عظيمة جدا عندما تشاركنا ونشاركك بافكارنا او تكون مستمعا جيدا وملاحظالمنتدانا اننا نسعى من خلال هذا المنبر ان نكون اصدقاء نسعد بعضا ونتناصح مع بعض تحدونا روح الاخوة والمحبة ....نشكرك على اللحظات التي تقضيها معنا نحن تواقون الى كل اخوتنا لنتواصل معهم على درب المحبة والاخوة العظيمة والاحترام اخي الكريم اهلا بك اينما حللت في ركن من اركان المنتدى ومتى حللت على الرحب والسعة نحن سعداء بك ونحتاج اليك ونفتقدك في كل وقت ان تكون بيننا
منتدى الأستــــاذ سلامه أحمد

يهتم باللغة العربية وآدابها والاسلام وقضاياه

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» ســــــــؤال
الإثنين ديسمبر 04, 2017 8:54 pm من طرف Admin

» البخيل من ذكرت عنده ولم يصل علي
الجمعة يونيو 16, 2017 4:13 pm من طرف Admin

» الحمدلله حمدا تطيب به حياتنا
الجمعة يونيو 16, 2017 4:08 pm من طرف Admin

» ظاهرة الزواج العرفي ومخاطرها
الخميس يونيو 15, 2017 12:36 pm من طرف Admin

» عاقبة تارك الصلاة
الخميس يونيو 15, 2017 8:33 am من طرف Admin

» صورة للاسف معبرة عن واقعنا
الخميس يونيو 15, 2017 8:22 am من طرف Admin

» عندما بكى الشيخ عبد الباسط عبد الصمد
الأربعاء يونيو 14, 2017 6:08 pm من طرف Admin

» ويطعمون الطعام على حبه
الأربعاء يونيو 14, 2017 5:56 pm من طرف Admin

» أين القـــلوب الرحيمـــــــــة ؟
الأربعاء يونيو 14, 2017 4:39 pm من طرف Admin

مايو 2018

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

اليومية اليومية

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

التبادل الاعلاني


    قصيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدة بلادي ......ايليا ابو مــــــــــــاضي

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 188
    تاريخ التسجيل : 01/08/2010
    العمر : 54

    قصيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدة بلادي ......ايليا ابو مــــــــــــاضي

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء نوفمبر 05, 2014 8:15 pm

    إني مررتُ على الرياضِ الحاليةْ
    وسمعتُ أنغامَ الطيورِ الشاديةْ
    فطربتُ ، لكنْ لم يحبَّ فوَّاديهْ
    كطيورِ أرضي أو زهورِ بلادي
    وشربتُ ماءَ النيلِ شيخِ الأنهرِ
    فكأنني قد ذُقْتُ ماءَ الكوثرِ
    نهرٌ تباركَ من قديمِ الأعصرِ
    عَذْبٌ ، ولكنْ لا كماء بلادي
    وقرأتُ أوصافَ المروءةِ في السِّيَرْ
    فظننتُها شيئاً تلاشى واندثَرْ
    أو أنها كالغولِ ليسَ لها أَثَرْ
    فإذا المروءةُ في رجالِ بلادي
    ورسمتُ يوماً صورةً في خاطري
    للحسنِ ، إنَّ الحسنَ ربُّ الشاعرِ
    وذهبتُ أنشدها فأعيا خاطري
    حتى نظرتُ إلى بناتِ بلادي
    قالوا: أليسَ الحسنُ في كلِّ الدنى
    فعلى مَ لم تمدحْ سواها موطنا
    فأجبتهمْ إني أُحبُّ الأَحسنا
    أبداً ، وأَحسنُ ما رأيتُ بلادي
    قالوا : رأيناها فلم نرَ طيِّبا
    ولّى صباها والجمالُ مَعَ الصبا
    فأجبتهمْ : لتكنْ بلادي سبسبا
    قفراً ، فلستُ أُحبُّ غيرَ بلادي
    قالوا : تأمَّلْ أيَّ حالٍ حالَهَا
    صَدَعَ القضاءُ صروحها فأمالَهَا
    ستموتُ … إنَّ الدهرَ شاءَ زوالَهَا
    أَتموتُ؟ كلا ، لَنْ تموتَ بلادي
    هي كالغديرِ إذا أتى فصلُ الشتا
    فَقَدَ الخريرَ وصارَ يحكي الميتا
    أو كالهزارِ حبسته … لكن متى
    يَعُدِ الربيعُ يَعُدْ إلى الانشادِ
    ألكوكبُ الوضَّاحُ يبقى كوكبا
    ولئنْ تستَّرَ بالدجى وتنقَّبا
    ليسَ الضبابُ بسالبٍ حسنَ الرُُّبى
    والبؤْسُ لا يمحو جمالَ بلادي
    لا عزَّ إلا بالشبابِ الراقي
    ألناهضِ العزماتِ والأخلاقِ
    ألثائرِ المتفجِّرِ الدفَّـــاقِ
    لولاهُ لم تشمخْ جبالُ بلادي

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مايو 28, 2018 2:10 am