منتدى الأستــــاذ سلامه أحمد

اهلابك زائرنا الكريم نرحب بك ويسعدنا تواجدك وكم تكون سعداتنا عظيمة جدا عندما تشاركنا ونشاركك بافكارنا او تكون مستمعا جيدا وملاحظالمنتدانا اننا نسعى من خلال هذا المنبر ان نكون اصدقاء نسعد بعضا ونتناصح مع بعض تحدونا روح الاخوة والمحبة ....نشكرك على اللحظات التي تقضيها معنا نحن تواقون الى كل اخوتنا لنتواصل معهم على درب المحبة والاخوة العظيمة والاحترام اخي الكريم اهلا بك اينما حللت في ركن من اركان المنتدى ومتى حللت على الرحب والسعة نحن سعداء بك ونحتاج اليك ونفتقدك في كل وقت ان تكون بيننا
منتدى الأستــــاذ سلامه أحمد

يهتم باللغة العربية وآدابها والاسلام وقضاياه

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» ســــــــؤال
الإثنين ديسمبر 04, 2017 8:54 pm من طرف Admin

» البخيل من ذكرت عنده ولم يصل علي
الجمعة يونيو 16, 2017 4:13 pm من طرف Admin

» الحمدلله حمدا تطيب به حياتنا
الجمعة يونيو 16, 2017 4:08 pm من طرف Admin

» ظاهرة الزواج العرفي ومخاطرها
الخميس يونيو 15, 2017 12:36 pm من طرف Admin

» عاقبة تارك الصلاة
الخميس يونيو 15, 2017 8:33 am من طرف Admin

» صورة للاسف معبرة عن واقعنا
الخميس يونيو 15, 2017 8:22 am من طرف Admin

» عندما بكى الشيخ عبد الباسط عبد الصمد
الأربعاء يونيو 14, 2017 6:08 pm من طرف Admin

» ويطعمون الطعام على حبه
الأربعاء يونيو 14, 2017 5:56 pm من طرف Admin

» أين القـــلوب الرحيمـــــــــة ؟
الأربعاء يونيو 14, 2017 4:39 pm من طرف Admin

نوفمبر 2018

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

التبادل الاعلاني


    قصيدة لاالحلم جاد به ولابمثالـــــــــــه .....ابو الطيب المتنبي

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 188
    تاريخ التسجيل : 01/08/2010
    العمر : 54

    قصيدة لاالحلم جاد به ولابمثالـــــــــــه .....ابو الطيب المتنبي

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء نوفمبر 05, 2014 6:33 pm

    لا الحلم جاد به ولا بمثاله "
    " لَولا اِدِّكارُ وَداعِهِ وَزِيالِهِ

    إِنَّ المُعيدَ لَنا المَنامُ خَيالَهُ "
    " كانَت إِعادَتُهُ خَيالَ خَيالِهِ

    بِتنا يُناوِلُنا المُدامَ بِكَفِّهِ "
    " مَن لَيسَ يَخطُرُ أَن نَراهُ بِبالِهِ

    نَجني الكَواكِبَ مِن قَلائِدِ جيدِهِ "
    " وَنَنالُ عَينَ الشَمسِ مِن خَلخالِهِ

    بِنتُمْ عَنِ العَينِ القَريحَةِ فيكُمُ "
    " وَسَكَنتُمُ ظَنَّ الفُؤادِ الوالِهِ

    فَدَنَوتُمُ وَدُنُوُّكُمْ مِن عِندِهِ "
    " وَسَمَحتُمُ وَسَماحُكُم مِن مالِهِ

    إِنّي لَأُبغِضُ طَيفَ مَن أَحبَبتُهُ "
    " إِذ كانَ يَهجُرُنا زَمانَ وِصالِهِ

    مِثلَ الصَبابَةِ وَالكَآبَةِ وَالأَسى "
    " فارَقتُهُ فَحَدَثْنَ مِن تَرحالِهِ

    وَقَدِ اِستَقَدتُ مِنَ الهَوى وَأَذَقتُهُ "
    " مِن عِفَّتي ما ذُقتُ مِن بَلبالِهِ

    وَلَقَد ذَخَرتُ لِكُلِّ أَرضٍ ساعَةً "
    " تَستَجفِلُ الضِرغامَ عَن أَشبالِهِ

    تَلقى الوُجوهُ بِها الوُجوهَ وَبَينَها "
    " ضَربٌ يَجولُ المَوتُ في أَجوالِهِ

    وَلَقَد خَبَأتُ مِنَ الكَلامِ سُلافُهُ "
    " وَسَقَيتُ مَن نادَمتُ مِن جِريالِهِ

    وَإِذا تَعَثَّرَتِ الجِيادُ بِسَهلِهِ "
    " بَرَّزتُ غَيرَ مُعَثَّرٍ بِحِبالِهِ

    وَحَكَمتُ في البَلَدِ العَراءِ بِناعِجٍ "
    " مُعتادِهِ مُجتابِهِ مُغتالِهِ

    يَمشي كَما عَدَتِ المَطِيُّ وَراءهُ "
    " وَيَزيدُ وَقتَ جَمامِها وَكَلالِهِ

    وَتُراعُ غَيرَ مُعَقَّلاتٍ حَولَهُ "
    " فَيَفوتُها مُتَجَفِّلاً بِعِقالِهِ

    فَغَدا النَجاحُ وَراحَ في أَخفافِهِ "
    " وَغَدا المِراحُ وَراحَ في إِرقالِهِ

    وَشَرِكتُ دَولَةَ هاشِمٍ في سَيفِها "
    " وَشَقَقتُ خيسَ المُلكِ عَن رِئبالِهِ

    عَن ذا الَّذي حُرِمَ اللُيوثُ كَمالَهُ "
    " يُنسي الفَريسَةَ خَوفَهُ بِجَمالِهِ

    وَتَواضَعُ الأُمَراءُ حَولَ سَريرِهِ "
    " وَتُري المَحَبَّةَ وَهيَ مِن آكالِهِ

    وَيُميتُ قَبلَ قِتالِهِ وَيَبَشُّ قَبْـ "
    " ـلَ نَوالِهِ وَيُنيلُ قَبلَ سُؤالِهِ

    إِنَّ الرِياحَ إِذا عَمَدنَ لِناظِرٍ "
    " أَغناهُ مُقبِلُها عَنِ اِستِعجالِهِ

    أَعطى وَمَنَّ عَلى المُلوكِ بِعَفوِهِ "
    " حَتّى تَساوى الناسُ في إِفضالِهِ

    وَإِذا غَنوا بِعَطائِهِ عَن هَزِّهِ "
    " والى فَأَغنى أَن يَقولوا والِهِ

    وَكَأَنَّما جَدواهُ مِن إِكثارِهِ "
    " حَسَدٌ لِسائِلِهِ عَلى إِقلالِهِ

    غَرَبَ النُجومُ فَغُرنَ دونَ هُمومِهِ "
    " وَطَلَعنَ حينَ طَلَعنَ دونَ مَنالِهِ

    وَاللَهُ يُسعِدُ كُلَّ يَومٍ جَدَّهُ "
    " وَيَزيدُ مِن أَعدائِهِ في آلِهِ

    لَو لَم تَكُن تَجري عَلى أَسيافِهِ "
    " مُهَجَاتُهُمْ لَجَرَت عَلى إِقبالِهِ

    فَلِمِثلِهِ جَمَعَ العَرَمرَمُ نَفسَهُ "
    " وَبِمِثلِهِ اِنفَصَمَت عُرى أَقتالِهِ

    لَم يَترُكوا أَثَرًا عَلَيهِ مِنَ الوَغى "
    " إِلا دِماءهُمُ عَلى سِربالِهِ

    يا أَيُّها القَمَرُ المُباهي وَجهَهُ "
    " لا تُكذَبَنَّ فَلَستَ مِن أَشكالِهِ

    وَإِذا طَما البَحرُ المُحيطُ فَقُل لَهُ "
    " دَع ذا فَإِنَّكَ عاجِزٌ عَن حالِهِ

    وَهَبَ الَّذي وَرِثَ الجُدودَ وَما رَأى "
    " أَفعالَهُمْ لاِبنٍ بِلا أَفعالِهِ

    حَتّى إِذا فَنِيَ التُراثُ سِوى العُلا "
    " قَصَدَ العُداةَ مِنَ القَنا بِطِوالِهِ

    وَبِأَرعَنٍ لَبِسَ العَجاجَ إِلَيهِمُ "
    " فَوقَ الحَديدِ وَجَرَّ مِن أَذيالِهِ

    فَكَأَنَّما قَذِيَ النَهارُ بِنَقعِهِ "
    " أَو غَضَّ عَنهُ الطَرفَ مِن إِجلالِهِ

    الجَيشُ جَيشُكَ غَيرَ أَنَّكَ جَيشُهُ "
    " في قَلبِهِ وَيَمينِهِ وَشِمالِهِ

    تَرِدُ الطِعانَ المُرَّ عَن فُرسانِهِ "
    " وَتُنازِلُ الأَبطالَ عَن أَبطالِهِ

    كُلٌّ يُريدُ رِجالَهُ لِحَياتِهِ "
    " يا مَن يُريدُ حَياتَهُ لِرِجالِهِ

    دونَ الحَلاوَةِ في الزَمانِ مَرارَةٌ "
    " لا تُختَطى إِلا عَلى أَهوالِهِ

    فَلِذاكَ جاوَزَها عَلِيٌّ وَحدَهُ "
    " وَسَعى بِمُنصُلِهِ إِلى آمالِهِ

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 20, 2018 9:33 pm